العتبة الكاظمية المقدسة تُجدد الأحزان بذكرى استشهاد سليل الأبرار وعاشر الأئمة الأطهار الإمام علي الهادي "عليه السلام"


إحياءً لذكرى استشهاد علم التُقى ونبراس أهل بيت النبوة "عليهم السلام" الإمام علي بن محمد الهادي"عليه السلام"، أقامت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة مجالس العزاء والتأبين ليومي 2 ـ 3 من شهر رجب الأصب 1440هـ بمشاركة خطيب المنبر الحُسيني سماحة السيد شاكر المحنّا، واستعرض خلال محاضراته القيّمة مراحل مهمة من حياة الإمام الهادي "عليه السلام" وشذرات من سيرته المباركة، ومآثره الإنسانية العظيمة وامتداده لشخوص أبائه وأجداده الطاهرين الذين ملؤوا الدنيا بفضائلهم ومناقبهم، فضلاً عن دوره ونشاطه القيادي والتوجيهي بصفته القائد لمواليه والمشرف على رعاية مصالحهم والقائم بالدفاع عن قضاياهم.
كما أشار سماحته إلى مدرسته الحافلة بالعلوم الإنسانية، فضلاً عن الإشارة إلى كيفية مواجهته للمواقف السياسية آنذاك حتى تم اغتياله من قبل السلطة العباسية الحاكمة بعد محاربة ضارية والتضييق عليه وعلى أتباعه "عليه السلام".
وأوضح السيد المحنّا بعض المفاهيم الأخلاقية والتربوية التي يحتاجها مجتمعنا في الوقت الحاضر مشدّداً على أهمية تطبيقها لنيل رضا الله تعالى وشفاعة محمد وآله الأطهار.
كما تخللت المناسبة الأليمة إلقاء القصائد والمراثي بمشاركة رواديد العتبة الكاظمية المقدسة، وحضور جموع المؤمنين ممن توافدوا لتقديم العزاء إلى الإمامين الجوادين، والإمامين العسكريين في سامراء "عليهم السلام" بهذه المناسبة الأليمة.