الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تنظم حملة للتبرع بالدم


قال تعالى في محكم كتابه المبين في الآية (32) من سورة المائدة: "وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"، وتزامناً مع أفراح شعبنا بمناسبة عيد الفطر المبارك وانتصارات قواتنا الأمنية والحشد الشعبي الأبطال في تحرير الجانب الأيمن من محافظة نينوى نظّمت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة حملة للتبرع بالدم في رحاب الصحن الكاظمي الشريف بالتعاون والتنسيق مع مصرف الدم الوطني العراقي، وجاءت هذه المبادرة الإنسانية انطلاقاً من الحس الإيماني والشعور بالمسؤولية التي تسهم وبشكل فاعل في توفير كميات وأنواع مختلفة من أصناف الدم ومشتقاته للجرحى والمصابين الراقدين في المستشفيات الميدانية والذين هم بأمسّ الحاجة إليه، كما تهدف إلى بث روح التعاون والشعور بمعاناة الاخرين، ودعم إخوتنا المقاتلين ومساندتهم, بعدما سالت دمائهم الزكية في أرض الكرامة والعزّة وقدّموا أنفسهم قرابين للدين والوطن، حيث شهدت هذه الحملة المباركة إقبالاً كبيراً من خدّام العتبة المقدسة وزائري الإمامين الجوادين "عليهما السلام"، وقد بلغ عدد المتبرعين خلال ما يقارب (4) ساعات (410)متبرعاً، بارك تعالى فيهم وتقبّل منهم.
وفي سياق متصل تحدث عضو مجلس إدارة العتبة الكاظمية المقدسة الحاج محمد البنّاء قائلاً: أقامت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة حملة التبرع بالدم، بالتعاون مع مصرف الدم الوطني العراقي، وذلك لسد حاجة الجرحى المقاتلين من القوات الأمنية والحشد الشعبي في المستشفيات الميدانية في ساحات القتال ومديرية الطبابة في هيئة الحشد الشعبي، ويُعد هذا العمل المبارك هو أقل ما نقدمه لهؤلاء المقاتلين وتلك التضحيات الجسام، كي تختلط دمائنا مع دمائهم, فهو إحساس يشعرنا بالمشاركة معهم في معركتهم ضد الإرهاب، وقد قام خدّام العتبة المقدسة في تهيئة مستلزمات إنجاح هذه الحملة بدءً من توفير المكان المناسب ودخول الفريق الطبي المختص لأداء مهمته.
كما تحدث الطبيب الاستشاري في أمراض الدم الدكتور حيدر الشمري قائلاً: بعد أن اشتدت معارك التحرير في محافظة نينوى أصبح هناك حاجة ماسة للدم في الظرف الراهن، وعلى وجه الخصوص للأصناف النادرة والسالبة، فكان أول من استجاب لهذا النداء الإنساني الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة مشكورة. وبيّن الشمري أن هذه الحملة هي الثمرة الأولى لجهود ستتواصل إن شاء الله تعالى، حيث تم الاتفاق مع الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الأستاذ الدكتور جمال عبد الرسول الدباغ، على أن تكون هذه الحملات مستمرة خلال يومي السبت والأربعاء من كلّ أسبوع، والمُضي بهذه الجهود والمساعي المباركة إلى إنشاء (مركز الإمامين الجوادين "عليهما السلام" للتبرع بالدم) الذي تم الاعتراف به وبشكل أولي من قبل وزارة الصحة، ويُعد هذا المشروع الإنساني أحد الروافد الأساسية لسد حاجة الجرحى المقاتلين، وبعد انتفاء الحاجة سيحوّل هذا الدم إلى المرضى المصابين بالأمراض السرطانية والمزمنة وأمراض الدم الوراثي، ونسأل الله العلي القدير بدوام الصحة والسلامة لجميع الزائرين الكرام ببركة الإمامين الكاظمين "عليهما السلام".
زائرو الموقع والمواطنون الأكارم إنها دعوة للعمل الصالح وتجارة مع الله لا تبور، فإنكم من خلال التبرع بالدم تساهمون في انقاذ حياة الكثير والكثير ممن هم بحاجة إليكم من المدافعين عن الوطن وغيرهم وذلك لا يعلم أجره إلا الله سبحانه.